السيد المسيح التأريخي للناصرة - يكتب كلمات التعليم وحياة السيد المسيح
كلمات مباشرة من يسوع | مصادر تاريخية عن يسوع
التاريخ والتسلسل الزمني ليسوع | التطبيق والتفسير المعاصر
الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع
البحث

سوع، المدير التنفيذي الكبير
البيت > التفسير والطلب الحديث > الأوصاف الحديثة ليسوع > يسوع، المدير التنفيذي الكبير

" أن يكون زعيم جيّد، يجب أن تدرس أنماط الزعماء الأكثر فاعلية الذين أبدا عاشوا ," تقول ماري روث سوب، مؤلف كتب الإدارة ثمانية. " في رأيي، الزعيم الأكثر فاعلية كان يسوع. تزعّم مفهوم قيادة الخادم -- عرف يسوع بإنّه وشوّف ذلك وجود خادم أفضل طريق للتصرّف في القيادة "

مفهوم الإدارة الذي يهزّ العالم الشركات الفكرة تلك التدرجات في الإدارة الشركات ميتة. سلطة الزعيم لا تنتج من موقعها أو درجتها لكن من الرؤية المشتركة تحمل وقبولها كزعيم من قبل أعضاء المنظمة. هذا المفهوم يدعى "" قيادة بعد بطولية (أو " خادم " قيادة) لأن التركيز من الزعيم المغناطيسي الواحد في قمّة تدرج ("البطل ") الذي يضع السياسة رسميا. قبل كل شيء، زعماء بعد بطوليون راغبون، بينما مجلة التايم تقول، لـ"يمشّي الكلام"، لـ"يعيش بالقيم يتبنّون ."

هذا المفهوم من القيادة قد يكون النمط الجديد للقيادة للعالم الشركات للقرن الحادي والعشرون، لكن الكثير سيعترفون به كفكرة القرن الأول. هو "برنامج إدارة " بيّن من قبل يسوع. يسوع علّم بأنّك ما كان لزاما عليك أن تكون بطلا الّذي سيكون زعيم. علّم على العكس تماما؛ ذلك أن يكون زعيم أنت يجب أن تكون خادم. علّم بأنّه ليس هناك حاجة لسحب الرتبة على بعضهم البعض، و"تلك الأعظم بينكم ستكون خادمك ." (ماثيو 23:8ff)

يسوع كان عنده إثنا عشر تابع الذين قاد وعلّم، وهم، تباعا، بعثوا إلى أكثر العمل الذي هو كان يعمل. يسوع كان راغب لـ"يمشّي الكلام" عندما عرض إلتزامه إلى هذا المبدأ بغسل أقدام توابعه . (جون 13:5) (يرى أيضا الشخص الشخصي ليسوع.)

ربّما الأكثر المثال ذو العلاقة الذي يسوع فكّر بالقيادة الشركات البطولية مقابل قيادة الخادم مسجّلة في ماثيو 20. جاءت أمّ جيمس وجون إلى يسوع وسألت بأنّ أبنائها يكونون مسموح للجلوس في اليمين واليسار يسوع في المملكة. من الواضح، أمّ هؤلاء الرجلين كان عندهما منظر الشركات جدا المملكة. أرادت أبنائها أن يكونوا في النقاط العالية على السلّم التنفيذي، نواب رئيس تنفيذيين من مملكة الإله.

يسوع لم يتّفق مع هذا أسلوب الإدارة. أشار إلى الوثنيين كمثال سيئ أولئك الذين " يحكمون" الناس، وما أرادوا أي جزء هذه الخطّة. بدلا من ذلك لفظ قول مأثور كرّر على العديد من المناسبات: "من يريد أن يكون عظيم بينكم يجب أن يكون خادمك ."

ونموذج هذا أسلوب إدارة يسوع بنفسه؟ كما قال، "إبن الرجل لم يجيء لكي يخدم، لكن للخدمة، ولإعطاء حياته كفدية للكثير ." (ماثيو 20:21ff) قيادة خادم قد تكون أسلوب الإدارة إلى الشركات، لكن إلى يسوع هو كان موقف القلب.

متكيّف من دونالد إل . هيوز , " نموذج قيادة يسوع ," JesusJournal.com.
إليز داربرو، "معدل إنتاج متزايد: طابوقة واحدة في وقت، "عمل رعاية طفولة.



© www.Jesus-Institute.org - حقوق الطبع محفوظة 03-2000